تسورنيج

 

مدير المستشفى الجراحي في المستشفى الإسرائيلي في هامبورج هو أحد الخبراء في مجال الندوب الجراحية “الصغيرة” أو حتى “غير المرئية”. كان من أوائل الأطباء على مستوى العالم الذي أجراء جراحة لمريضة باستخدام طريقة جراحة التنظير الداخلي عبر فتحات الجسم الطبيعية (Notes). في هذه المعالجة يستخدم الطبيب فتحات الجسم الطبيعية كمدخل للوصول إلى المكان المراد علاجه جراحيًا.

http://www.ik-h.de/

هل طريقة جراحة الحد الأدنى من التدخل الجراحي مفضلة عن الجراحة المفتوحة التقليدية؟

بروفيسور تسورنيج:

إنها ثورة في عالم الجراحة نظرًا لأنه أصبح بالإمكان إجراء العديد من الجراحات بشكل أسرع وأكثر كفاءة. وثمة ميزة لهذه التقنية في مقابل الجراحة التقليدية تكمن في أن معدل إصابة جدار البطن عند الوصول إلى العضو أقل من غيرها من الطرق. ويتضح ذلك جليًا في عملية المرارة على سبيل المثال: ففي الجراحة التقليدية يتم في هذه العملية عمل شق جراحي بطول 20 سنتيمتر بمحاذاة القوس الضلعي من خلال جدار البطن وحتى المرارة. ولكن اليوم نقوم بإجراء هذه الجراحة من خلال عمل من ثلاثة إلى أربعة ثقوب بقطر يتراوح من 5 إلى 10 ملليمتر. وبالتالي ينخفض معدل اضطرابات شفاء الجروح وآلام ما بعد العملية والفتوق الجراحية إلى حد كبير.