ماريا بورلي هي رئيسة قسم جراحة الغدد الصماء في عادة الجراحة بمستشفى ألبرتينن في هامبورج. مجال تخصصها هو علاج
ماض الغدة الدرقية.

https://www.albertinen.de/krankenhaeuser/albertinen_krankenhaus

لماذا توصف الغدة الدرقية بأنها “عضو صغير ذو تأثير كبير”؟

ماريا بورلي:

الهرمونات تنشطنا – جسديًا وروحيًا على حد سواء، حيث تعمل على شعورنا ب “الحيوية في الصباح” أو تجعلنا نركز جيدًا. وبناءً على ما سبق، يمكن بسهولة استنتاج ما يحدث للشخص عندما يعاني من فرط أو قصور وظيفي – أي عندما لا يحتوي دمه على الكمية المناسبة من هرمونات الغدة الدرقية. حيث يؤثر ذلك على مستويات عديدة من الجسم، كمعدل ضربات القلب على سبيل المثال، فتزداد سرعة ضربات القلب في حالة زيادة الهرمونات في الدم أكثر من اللازم. وكذلك تلعب الغدة الدرقية دورًا كبيرًا في زيادة أو نقص الوزن. فحال وجود نسبة قليلة جدًا من الهرمونات في الدم يمكن أن يؤدي ذلك إلى البدانة، أما إذا كانت النسبة كبيرة جدًا فيفقد المريض وزنه بسرعة.